مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية تختتم ورشة عمل التسويق الإلكتروني للمؤسسات غير الربحية

1439/02/12

أختتمت مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للأعمال الإنسانية بمقرها الرئيس بالرياض ورشة عمل "مبادئ التسويق الإلكتروني للمؤسسات غير الربحية"، حيث تلقى المشاركون المنتمون لعديد مؤسسات غير ربحية على مدى ثلاثة أيام معارف ومهارات حول محركات البحث وإدارة الإعلانات فيها وتهيئة الموقع الإلكتروني لمحركات البحث والتسويق عبر شبكات التواصل الاجتماعي واستعراض الوسائل والطرق الجديدة في التسويق من خلال المحتوى ووسائل جذب الجمهور والترويج لأنشطة المؤسسات غير الربحية؛ وغيرها من الموضوعات التي تخدم النشر والانتشار جماهيرياً للمؤسسات غير الربحية عبر الإنترنت.

 

وتأتي هذه الدورة ضمن برامج مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية الهادفة إلى رفع قدرات المؤسسات غير الربحية من خلال مساعدتها على التعريف بنفسها وأنشطتها ما يعزز حضورها وفرصها في جذب مشاريع وبرامج جديدة من قبل الشركاء والمانحين المحتملين، ويمنح المؤسسات غير الربحية انتشاراً أوسع بين الجمهور ما يزيد من المشاركة التفاعلية بينهما ويرفع الوعي في أوساط المجتمع بأهمية الدور الذي تقوم به المؤسسات غير الربحية من خلال ترويجها لأنشطتها.

 

في السياق أكد الرئيس التنفيذي للمؤسسة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حرص المؤسسة على تعزيز قدرات البناء المؤسسي للمؤسسات غير الربحية السعودية التي يعوّل عليها الاضطلاع بأدوار اجتماعية واقتصادية وإنسانية أكبر؛ والإسهام بنسبة أعلى في العملية التنموية للمملكة، مشيراً إلى أن المؤسسات غير الربحية بإمكانها أن تقدم أكثر كلما أصبحت إدارتها أكثر كفاءة وديناميكية، وأن مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية مستمرة في تنفيذ البرامج التي من شأنها رفد القطاع غير الربحي بالدعم والخبرات اللازمة بما يحقق الأهداف المشتركة للمؤسسة وللقطاع غير الربحي.

 

وإضافة إلى الورشة المقامة تعتزم مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية عقد ورشتي عمل اضافيتين متوسطة ومتقدمة خلال الفترة القادمة، ضمن برامجها لتعزيز قدرات البناء المؤسسي للمؤسسات غير الربحية السعودية، في سعيها إلى تهيئة مسؤولي التسويق الإلكتروني لتلك المؤسسات إلى مستوى احترافي؛ بهدف تخفيف النفقات التشغيلية للمؤسسات المنتمين لها المشاركون وتقليل اعتمادها على الاستعانة بشركات خدمية لتسويقها.