رسل السلام

 

الكلمة التي صنعت مشروعاً عالمياً

"الكشافة هم رسل الخير والحب والسلام لكل العالم. إنني أتضرع إلى الله أن يعين الكشافة على المساهمة بقوة في خدمة البشرية والإنسانية وتوحيد الكلمة بين شعوب العالم. ستظل الإنسانية باقية طالما ظل الإنسان يحب أخيه. أعتقد أنكم أظهرتم هذا الأثر في عقول 28 مليون شاب إن شاء الله. أتمنى لكم حظاً سعيداً ومزيداً من النجاح في مهمتكم النبيلة التي تستهدف الخير للبشرية".

 

خادم الحرمين الشريفين

الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود

 

هذه كلمة مؤثرة ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عام 1422هـ 2001م (عندما كان وقتها ولياً للعهد) خلال استقباله المشاركين في المؤتمر الكشفي العربي الـثالث والعشرين الذي عُقد تحت رعايته الكريمة في مدينة الرياض. لقد هذه الكلمة الخيّرة أنارت نبراساً لواحدٍ من أهم المشاريع الإنسانية العالمية. من هذه الكلمة، انبثقت فكرته رحمه الله لإعداد الكشافة في كل مكان في العالم ليكونوا رسل سلام في بلدانهم وللبشرية جمعاء.

 

كلمة الملك عبدالله وصداها العالمي

إن الدعوة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للكشافة أن يكونوا "رسل سلام" لاقت صدى دولياً واسعاً لفرادتها ونبل مقصدها، وللاحترام والمكانة العالمية التي حظي بها رحمه الله. وسرعان ما أتت الاستجابة للدعوة من الكشافة في كل مكان من العالم، إذ أيّد ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر الرئيس الفخري لمؤسسة الكشافة العالمية ودعم هذه المبادرة بمنتهى الحماس، حيث كان حاضراً في المناسبة واستمع مباشرةً إلى كلمة ودعوة الملك عبدالله، حيث ألهمته كلمات خادم الحرمين الشريفي وشاركه الإيمان بدور الكشافة الفاعل في تعزيز الأمن والسلام في مختلف دول العالم حيثما كانوا. ثم تبنت مؤسسة الكشافة العالمية هذه المبادرة، وتم تسميتها برنامج "رسل السلام" بشكل رسمي، وهي التسمية الأصلية التي ابتكرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وأوردها في كلمته الشهيرة التي وجهها لجموع الكشافة، قادةً وأفراداً، في مدينة الرياض. 

البداية

منذ إطلاق المغفور له خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للفكرة عام 2001م، مر المشروع بعدة مراحل؛ فمن الاستجابة السريعة والمباركة الواسعة لدعوة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، إلى إنشاء المرحلة الأولى من البرنامج العالمي الطموح عام 2003م الذي اشتمل تطبيقه على المناطق المضطربة من العالم مثل فلسطين والبوسنة والهرسك، وغيرها من الدول. 

في عام 2006م، استضاف الكشافة السعوديون 1500 كشافاً وجوَّالاً من 85 بلداً في مدينة الجبيل الصناعية تحت شعار "معاً من أجل السلام". وكانت دعوة الملك عبدالله بن عبدالعزيز وقتها قد سجلت استجابة أكثر من 10 ملايين كشاف من 110 دولة في غضون 5 سنوات فقط. 

مثَّل المخيم في مدينة الجبيل واحدة من هدايا الكشافة للسلام تواصلاً لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الذي رعى بعد عامين المعرض الكشفي العالمي للسلام عام 2008م الذي أُقيم في مدينة الرياض كأحد الفعاليات التي تنفذها مؤسسة الكشافة العالمية بهدف نشر ثقافة السلام. وكانت الرياض محطته الأولى قبل أن يجوب العديد من العواصم والدول، حينها منحت مؤسسة الكشافة العالمية لخادم الحرمين الشريفين زمالة بادن باول The Baden-Powell Fellowship خلال فترة المعرض، إضافةً إلى عضوية المؤسسة العالمية من جلالة ملك السويد الرئيس الفخري للمؤسسة، وذلك تقديراً لإسهامات خادم الحرمين الشريفين الخيرة في دعم الحركة الكشفية العالمية وتعزيز السلام الدولي. 

وقد عُرف المشروع منذ انطلاق فكرته عام 2001م بعنوان "هدايا السلام"، إلى أن أقيم في مدينة جدة مخيم القيادات الكشفية علم 2011م الذي جسَّد فكرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز روحاً ومضموناً وحمل عنوان "رسل السلام". 

ورغم الاستجابة الواسعة والإنجازات الكبيرة التي حققها المشروع خلال 10 سنوات منذ الفكرة الأولى التي أطلقها ملك الإنسانية وحتى عام 2011م، إلا أن طموح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله كان يبدو كما لو كان في بدايته، إذ انطلق المشروع بشكل أوسع عقب مخيم القيادات الكشفية في جدة تحت عنون "رسل السلام" بعد إعلان المنحة الكريمة من خادم الحرمين لدعم مؤسسة الكشافة العالمية بمبلغ يزيد عن 37 مليون دولار، يكون وقفاً باسمه يخصص ريعه لدعم برامج تعزيز السلام وتدريب القيادات الكشفية على تنفيذ هذا البرامج، للإسهام في دعم برامج الجمعيات الكشفية في الدول المحتاجة وتأهيل القيادات الكشفية وتنظيم وإقامة الفعاليات في تلك الدول من خلال برامج تشرف عليها مؤسسة الكشافة العالمية على مدى 10 سنوات حتى عام 2020م. 

المشروع

"رسل السلام" هو نافذة للعالم عبر الكشافة، وهو من أهم المشروعات العالمية التي تهتم بالسلام والحوار والصحة والبيئة وحل الصراعات بين المجتمعات وداخلها، عبر تمكين الكشافة ليكونوا دعاة سلام من خلال تكوين شبكة عالمية كشفية تسعى لإرساء السلام والمحبة بعيداً عن الحدود العرقية والثقافية في المجتمعات المتأثرة بالصراعات. 

وتبلورت رؤية صاحب فكرة المشروع ومحركه الأساس خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله إلى أن يصبح ثلثا كشافة العالم البالغ عددهم 30 مليون كشاف رسلاً للسلام، فاعلين وبمقدورهم تغيير العالم إلى ما هو أفضل، عبر تقديم رسائل السلام إلى ما يقرب من 200 مليون إنسان بحلول عام 2020م، وتشجيع الكشافة في جميع أنحاء العالم على الإيمان بثقافة الحوار، ودعم مبادرات المشروعات الاجتماعية للكشافة في جميع أنحاء العالم، والتركيز على مهارات الكشافة وطاقاتهم لمساعدة الشباب الذين يعيشون في مناطق الصراع، إضافة إلى تحفيز الشباب غير الأعضاء في الحركة الكشفية على إدراك وفهم أهمية نشر السلام والتفاهم من خلال إعداد شبكة عالمية من رسل السلام. 

نطاق المشروع ومدته

وتتركز أنشطة هذا المشروع العالمي على المبادرات والحوار وحل النزاعات وتكوين الشبكات التي تحقق الانتشار والتوسع بما يحقق الأهداف المرجوة منه. وتبلغ مدة المشروع 10 سنوات (2011-2020م) وتعمل على تنفيذه مؤسسة الكشافة العالمية، بالتعاون مع جمعية الكشافة السعودية. 

إكمال المسيرة

وإكمالاً لمسيرة الملك الراحل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، اضطلعت مؤسسته العالمية للأعمال الإنسانية بدعم المشروع إذ وقع صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس التنفيذي للمؤسسة في يونيو 2016م مذكرة تفاهم مع مؤسسة الكشافة العالمية، بهدف دعم جهود الكشافة العالمية لنشر السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية بوسط أفريقيا من أجل مساعدة الأهالي على تخطي آثار الحروب والكوارث ونشر ثقافة السلام والتوعية بأهمية التعايش والوفاق لبناء مستقبل الأوطان. ويبلغ حجم تمويل المؤسسة للمشروع في الكونغو مليون ريال سعودي، ويستمر لمدة ثلاثة أعوام حتى 2018م. 

أهداف المشروع

الهدف الرئيس من هذا المشروع الخيّر هو استقطاب 20 مليون كشاف حول العالم إلى المشروع ليصبح على الأقل ثلثي عدد الكشافة في العالم البالغ عددهم 30 مليون كشاف رسلًا للسلام فاعلين في مجتمعاتهم وبمقدورهم تغيير هذا العالم إلى ما هو أفضل. إضافةً إلى ذلك، يهدف المشروع إلى تقديم رسائل السلام إلى ما يقرب 200 مليون إنسان على الأقل في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2020.

 

أهم إنجازات المشروع

·       انضمام أكثر من 150 دولة إلى المشروع حتى الآن، وانتساب ما يزيد عن 10 ملايين من الشباب إليه.

·       بلغ عدد المشاريع القائمة حتى 2014م حوالي 108 مشاريع موزعة حسب الآتي: (11 مشروعاً في إفريقيا، 17 في الدول العربية، 49 في دول آسيا والمحيط الهادي، 19 في أوروبا، 12 في وسط أمريكا).

·       بلغت عدد ساعات العمل التي تمت عبر المشروع منذ انطلاقته572 مليون ساعة عمل.

·       عقد شراكات شبكية مؤسسية بين المنظمات الكشفية في مختلف دول العالم المنتمية لحضارات وديانات وأعراق متعددة، وتعميق مفهوم السلام والتآخي بينهم.

·       المساهمة في مشروع التنمية الزراعية في إندونيسيا.

·       مساهمة "رسل السلام" في الكشافة المحلية بالسلفادور في حل بعض النزاعات بين مجموعات مسلحة وبعض الشباب.

·       مواجهة كارثة الزلزال الذي تعرضت له الفلبين.

·       مساعدة اللاجئين السوريين على الحدود اللبنانية.

·       النجاح في إيجاد تقارب بين قبيلتي التوتسي والهوتو في راواندا، اللتان شهدتا حرباً ضروساً بينهما.

·       توقيع مذكرة تفاهم نهاية ديسمبر 2015م بين المنظمة الكشفية العربية ومكتب التربية العربي لدول الخليج العربي تتضمن تفعيل مشروع رسل السلام في الدول الأعضاء للمكتب.

·       المشاركة في عمليات الإنقاذ التي شملت سكان مدينة بورت أوبرنس في محافظة تباري بجمهورية هاييتي.

·       تدريب 2500 شاب وشابة في مدينة قوهارهاخ فيرديان في جمهورية أرمينيا في مجالات التطوع والمسؤولية الاجتماعية والبيئية.

·       المساهمة في إحداث تقارباً بين البروستانت والكاثوليك في عدد من الدول الأوروبية.

·       توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للأعمال الإنسانية ومؤسسة الكشافة العالمية، بهدف دعم جهود الكشافة العالمية لنشر السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية بوسط أفريقيا من أجل مساعدة الأهالي على تخطي آثار الحروب والكوارث ونشر ثقافة السلام والتوعية بأهمية التعايش والوفاق لبناء مستقبل الأوطان. ويبلغ حجم تمويل المؤسسة للمشروع في الكونغو مليون ريال سعودي ويستمر لمدة ثلاثة أعوام حتى 2018م.

·       خدمة ملايين الحجاج سنوياً عبر "رسل السلام" المنتمين للكشافة السعودية.

·       تطبيق الكشافة الأمريكية 3 مبادرات لنشر ثقافة الحوار والسلام التي يدعو إليها المشروع.

·       إضافة إلى مشاريع عديدة في كل من سلوفينيا والبوسنة وكينيا وإثيوبيا ودول أخرى كثيرة.