مؤسسة الملك عبدالله الإنسانية

كانت حياة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مرتبطة بحياة شعبه، فقد كرسها ‘رحمه الله’ لخدمة شعبه وبلاده والأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.

وهذا البذل والعطاء لا يزال مستمراً من خلال مؤسسته الإنسانية.

وفي الرياض، أصدر الملك عبدالله ‘رحمه الله’ نظام مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، بالمرسوم الملكي الكريم رقم أ/١٤٣، ١٤٣١ (٢٠١١م)، لتكون مؤسسة عالمية مستقلة تعمل على تجسيد رؤية الملك عبدالله وقيمه السامية؛ فرؤيته ‘رحمه الله’ تمثلت في وجود عالم أفضل قائم على قيم التسامح والفضيلة والسلام.

وستعزز المؤسسة بقاء ونماء مآثر الملك عبدالله من خلال مجموعة من البرامج الإنسانية والاستثمارات الدولية، ترتكز على سبعة مجالات رئيسية، وهي: التنمية الاجتماعية، الحوار بين الاديان، التعليم، العلوم والتكنولوجيا، الرعاية الصحية، التنمية الاقتصادية، الامن والسلام.

 

 

 

والمحاور السبعة التي سوف تعمل المؤسسة في إطارها تجسد رسالة المؤسسة وقيم الملك عبدالله، وهي كما يلي:

  1. التنمية الاجتماعية: وذلك من خلال دعم شرائح المجتمع المختلفة وضمان بيئة مناسبة مبنية على العدل والسلام والتسامح وعدم التمييز.

  2. الحوار بين الاديان: وذلك من خلال دعم جهود الحوار بين أتباع الحضارات والأديان وتشجيعها من خلال تعزيز التفاهم بين المذاهب الإسلامية والأديان العالمية والحد من التمييز والخصام وتعزيز القيم والأخلاق الإنسانية.

     

  3. التعليم: وذلك من خلال تقديم كافة الخدمات الممكنة لقطاع التعليم.

     

  4. العلوم والتقنية: وذلك من خلال تخصيص الكراسي العلمية والبحثية ودعم العلوم والتقنية ومراكز الأبحاث والتطوير.

     

  5. الرعاية الصحية: وذلك من خلال تقديم كافة الخدمات للقطاع الصحي.

     

  6. التنمية الاقتصادية: وذلك من خلال دعم التنمية الاقتصادية في المجتمعات عبر توفير الإسكان الاقتصادي ودعم مشاريع التنمية في الزراعة والصناعات الحرفية والخدمات.

     

  7. الأمن والسلام: وذلك من خلال التواجد الفاعل في أوقات الأزمات والكوارث عبر تقديم المساعدة الفورية للمتضررين وإعادة البناء، ليعود المجتمع المتضرر إلى حياته الطبيعية.

 

لقد كانت آخر كلمات الملك عبدالله التي وجهها إلى شعبه المحب له بسيطة في مضمونها: ”لا تنسوني من دعائكم“. وإلى جانب الدعاء له، ستعمل المؤسسة على تخليد ذكرى الملك عبدالله ‘رحمه الله’ من خلال أعمالها ومنجزاتها.